بديل ـ الرباط

كشفت دراسة أنجزتها منظمة "سيتزن لاب" أن المسؤولين المغاربة يتجسسون على المواطنين من خلال استخدام "برامج خبيثة" ضمن شبكة الأنترنيت.

ووفقا لنفس الدراسة فإن الجهات المغربية المعنية تتجسس على مستعملي الأنترنيت عن طريق مقاطع الفيديو والروابط التي يتم نشرها عبر الشبكة العنكبوتية، وعند الضغط عليها تبدأ عملية، "الأبواب الخلفية" أي تثبيت برامج التجسس.

وأوضحت المنظمة المهتمة بأمن العالم الإلكتروني، أن برامج التجسس المعنية تصنعها الشركة الإيطالية المسماة "هاكينغ تيم"، مشيرة الشركة إلى أنها"تبيع مثل هذه البرامج للحكومات فقط".

الدراسة أشارت إلى أن برامج التجسس تسمح للحكومات التي تقتني هذه البرامج بـ"الاطلاع على رسائل البريد الإلكتروني وملفات فيسبوك والمواقع التي يتم الولوج إليها".