بديل ـ صلاح الدين عابر

أكدت "منظمة العفو الدولية"، من خلال اتصال هاتفي -أجرته من مقرها بلندن- بالزميل حميد المهدوي، رئيس تحرير الموقع، تبنيها لملف متابعته أمام المحكمة الابتدائية بمدينة الدار البيضاء، على خلفية نشر مقالات على الموقع حول حادث وفاة الشاب كريم الأشقر.

وحصلت منظمة العفو الدولية على كل  الوثائق و القرائن اللازمة  المتعلقة بحيثيات القضية، مؤكدةعزمها على متابعة كل أطوار المحاكمة.

يشار إلى أن الناطق الرسمي باسم القصر الملكي حسن أريد والكاتب الأول لحزب "الإتحاد الإشتراكي" صرحا بان "لشقر توفي داخل مخفر الشرطة"، وهو التصريح الذي تحدثت عته أيضا العديد من المواقع الإلكترونية، ولم يختر المدير العام للأمن الوطني سوى الزميل المهدوي لمتابعته، علما أن "بديل" لم يتهم في أي قصاصة خبرية، من القصاصات، موضوع المتابعة، جهة ولا شرطي ولا تبنى رواية من الروايات وإنما نقل جميع وجهات النظر المتعلقة بالقضية بما فيها رواية الوكيل العام لمحكمة الإستئناف، الذي جرى إدخاله مؤخرا إلى محكمة الرباط، ما جعل الموقع يشك أن تكون المتابعة فقط انتقام من الخط التحريري للموقع.