عبرت مجموعة من المنظمات الدولية والأوروبية، عن قلقها "البالغ"، من إمكانية توشيح الرئيس الفرنسي فرونسوا هولاند، لعبد اللطيف الحموشي، المدير العام للأمن الوطني، ورئيس مديرية مراقبة التراب الوطني، خلال الزيارة التي سيقوم بها هولاند للمغرب يومي 19 و20 شتنبر.

وأكدت كل من "حركة المسيحيين من مناهضة التعذيب"، ومنظمة "أورو ميد الحقوقية"، و"المنظمة الاورومتوسطية لمناهضة الإختفاء القسري"، و"الفيديرالية الدولية لعصبة منظمات حقوق الإنسان"، و"عصبة حقوق الإنسان"، (أكدوا) أن توشيح الحموشي بوسام "جوقة الشرف" يعتبر "كارثة، وسوف يؤدي إلى تبرئة السلطات المغربية وتشجيع استخدام التعذيب في ذلك البلد".

وأشارت المنظمات الحقوقية المذكورة في بيان لها، إلى أن "وسام جوقة الشرف"، يتم منحه للشخصايت البارزة قدمت خدمات ثقافية واقتصادية في فرنسا، وشجعت على الدفاع عن حقوق الإنسان، وحرية الصحافة، والقضايا الإنسانية ...".

واضاف أصحاب البيان أنه "من غير المقبول تقديم هذا الوسام لشخصية مسؤولة عن التعذيب، بعد أن قُدمت ضده ثلاث شكاوى أمام القضاء الفرنسي"، بحسب البيان.

إلى ذلك، دعت المنظمات الحقوقية الرئيس فرانسوا هولاند إلى "تأكيد الالتزام غير المشروط لمناهضة التعذيب والدفاع عن حقوق الإنسان في جميع الدول العربية دون تمييز لأنه شرط أساسي للاستقرار الإقليمي والدولي".

يشار إلى أن الموقع تعذر عليه الإتصال بالجهات المعنية، قبل أن يترك رسالة عبر البريد الإلكتروني لخلية الإعلام بوزراة الداخلية من أجل التعقيب والرد على هذه الإتهامات لكن دون جواب.

يشار إلى أن قصر الإيليزيه، غيّب عبر موقعه الرسمي، توشيح المخبر الأول في المملكة من أجندة زيارة الرئيس فرونسوا هولاند، التي يعتزم القيام بها للمغرب يومي 19-20 شتنبر الجاري.

وذكر موقع قصر الإيليزيه، أن زيارة هولاند للمغرب، جاءت بدعوة رسمية من الملك محمد السادس، حيث سيلتقي قائدا البلدين بمدينة طنجة من أجل إجراء مباحثات في مجالات ذات الإهتمام المشترك خاصة مكافحة التطرف، فظلا عن تناول قضايا اقتصادية.