بديل ـ حميد هيمة

أعربت المنظمات المدنية والحقوقية عن رفضها القاطع لإحداث مطرح إقليمي للأزبال بمحيط منطقة سيدي يحيى الغرب، إقليم سيدي سليمان، في رسالة مفتوحة وجهتها إلى الجهات الولائية والعاملية في الموضوع.

واعتبر الفرع المحلي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان  والفرع المحلي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل وجمعية العقد العالمي للماء- أكمي، في رسالة مفتوحة توصل بها موقع "بديل"،  إقامة هذا المشروع، وبالمواصفات البيئية والمجالية المقترحة، "هو مصدر أخر لتلويت المحيط الإيكولوجي؛ سواء تعلق الأمر بالاستمرار في تلويت الفرشة المائية أو تصدير الروائح الكريهة في اتجاه التجمعات السكانية للمدينة".

يذكر أن مصالح السلطات الوصية عممت قرار عاملي رقم 8 المؤرخ في السنة الجارية، الصادر عن ولاية جهة الغرب الشراردة بني أحسن وعامل إقليم القنيطرة، لفتح البحث العمومي حول مشروع إنشاء مطرح الأزبال في الجماعة القروية عامر السفلية بمحاداة التجمعات السكنية لمدينة سيدي يحيى؛ وهو ما اعتبرته الفعاليات المدنية، التي تحركت لمناهضة المشروع، تهديدا للمعطيات البيئية لمدينة تواجه مخاطر بيئية حقيقية.

ونبّه الدكتور محمد اخوادر، رئيس الفرع المحلي لجمعية العقد العالمي للماء، منظمة حقوقية وطنية، من المخاطر الحقيقية لهذا المشروع في الإضرار بالسكان والبيئة، مؤكدا، في تصريح خص به الموقع، أن جمعيته بصدد إجراء الدراسات العلمية اللازمة لقياس التداعيات المحتملة لهذا المشروع المنفلت عن كل شروط السلامة البيئية.

وفي سياق متصل، أوضح حسن الكبش، الفاعل النقابي والمدني، بأن إحداث هذا المشروع ما هو إلا نتيجة لعمل، ما وصفه في تدوينة على حائطه في الفايسبوك، بلوبيات الفساد السياسي، التي تجود بمشروع إقامة مزبلة ومطرح للنفايات في الوقت الذي مازالت الساكنة تعاني من ويلات ومخلفات " السيليلوز" امراض الربو والحساسية بكل انواعها والسل.