بديل ـ الرباط

حثت منظمتان حقوقيتان دوليتان، هما هيومان رايتس ووتش الأمريكية والشبكة الأرومتوسطية لحقوق الإنسان، مجلس الأمن الدولي على توسيع صلاحيات بعثة الأمم المتحدة في الصحراء الغربية (مينورسو) لتشمل مراقبة حقوق الإنسان في الصحراء ومخيمات اللاجئين في تيندوف.

واعتبرت هيومان رايتس ووتش أن الآليات الحالية فشلت في ضمان احترام حقوق الأنسان في الصحراء، رغم المبادرات الإيجابة التي اتخذها المغرب، مشيرة أن السلطات المغربية لا زالت تقمع النشطاء المطالبين بالاستقلال الذاتي وتمنع التجمعات العمومية.

من جهتها، ذكرت الشبكة الأرومتوسطية لحقوق الإنسان أن مجلس الحقوق الإنسان، التابع للأمم المتحدة، أصدر توصية بإحداث آلية لمراقبة حقوق الإنسان في الصحراء في إطار بعثة المينورسو، وذلك خلال المراجعة الدورية بشأن المغرب في سبتمبر 2012.