علم "بديل"، أن الصحفي المعتقل، هشام منصوري، مدير مشاريع "الجمعية المغربية لصحافة التحقيق"، دخل في إضراب عن الطعام، من داخل سجن الزاكي بمدينة سلا تضامنا مع المؤرخ المغربي المعطي منجب رئيس جمعية "الحرية الآن".

وتأتي هذه الخطوة بعد أن أعلن عدد من النشطاء المنتمين للجنة التضامن مع منجب إضرابهم عن الطعام تضامنا مع منجب، لمدة 24 ساعة ابتداء من يوم السبت 17 أكتوبر.

ولازال المعطي منجب مُضربا بدوره عن الطعام لليم الثاني عشر على التوالي احتجاجا على عدم السماح له بالسفر خارج المغرب.

جدير بالذكر ايضا أن هشام منصوري، الناشط في "حركة 20 فبراير"، و مُدير مشاريع "الجمعية المغربية لصحافة التحقيق" قد جرى اعتقاله صبيحة يوم الثلاثاء 17 مارس، داخل بيته الكائن بحي أكدال بالرباط، قبل أن يدان بعشرة أشهر سجنا نافذة، وغرامة قدرها 40 ألف سنتيم، بتهمة "المشاركة في الخيانة الزوجية".