أكدت المندوبية السامية للتخطيط، في مذكرة لها، يوم الثلاثاء 5 ماي، أن معدل البطالة بالمغرب انخفض من 10.2 بالمئة إلى 9.9 بالمئة خلال الربع الأول من سنة 2015.

وأشارت المندوبية إلى أن ظاهرة البطالة في المغرب تبقى أكثر تفشيا في صفوف حاملي الشهادات والشباب المتراوحة أعمارهم ما بين 15 و24 سنة.

وذكرت لمندوبية في مذكرة توصل "بديل" بنسخة منها، أن عدد العاطلين عرف انخفاضا بـ 34 ألف شخص حيث بلغ حجم البطالة على المستوى الوطني مليونا و157 ألف شخص، وبلغ حجم السكان النشيطين البالغين 15 سنة فما فوق 11 مليونا و670 ألف شخص.

كما أكدت المذكرة الإخبارية التي أصدرتها مندوبية الحليمي، حول وضعية سوق الشغل خلال الفصل الأول من سنة 2015،  أن عدد العاطلين بالمغرب تراجع على المستوى الوطني بـ 34 ألف عاطل لينخفض حجم العاطلين مابين الفصل الأول من سنة 2014 ونفس الفترة سنة 2015، من مليون و191 ألفا إلى مليون و157 ألف عاطل، مسجلا بذلك تراجعا بـ 2.9 بالمئة على المستوى الوطني. لينتقل معدل البطالة، خلال هذه الفترة، من 10.2 بالمئة إلى 9.9 بالمئة على المستوى الوطني، ومن 14.6 بالمئة إلى 14.3 بالمئة بالوسط الحضري ومن5.1 بالمئة إلى 4.7 بالمئة بالوسط القروي.

والمذكرة، أشارت أيضا إلى أن معدل البطالة قد سجل 4.7 بالمئة لدى الأشخاص غير الحاصلين على شهادة، و16 بالمئة لدى حاملي الشهادات ذات المستوى المتوسط حيث بلغ 24.3 بالمئة في صفوف حاملي شهادات التخصص المهني، و 19.9 بالمئة لدى حاملي الشهادات ذات المستوى العالي والذي بلغ ضمن خريجي الكليات منهم 22.1 بالمئة.

وسجل معطل البطالة، بحسب المذكرة رقم 21.3 بالمئة لدى الشباب البالغين من العمر ما بين 15 و24 سنة و39.1 بالمئة في صفوف الحضريين منهم، مقابل 9.9 بالنسبة لمجموع الأشخاص البالغين من العمر 15 سنة فما فوق.