بديل ـ الرباط

جنحت المندوبية السامية للتخطيط، التي يقودها الإشتراكي اليساري السابق أحمد الحليمي، إلى أسلوب غريب، وهي تفند، بحسبها، خبرا نشره موقع "بديل" مؤخرا، يفيد توقف عملية الإحصاء لمدة يومين بمناطق تابعة لإقليم  شفشاون.

وبدل أن تراسل المندوبية الموقع وتوضح موقفها كما تفعل كل المؤسسات المحترمة، زعمت  المندوبية أن الموقع سحب الخبر، وهذا غير صحيح لأن الخبر لازال منشورا، ولم يسحب أبدا وهذا رابطه: "توقف عملية الإحصاء ببعض المناطق المغربية لأسباب مثيرة".

وفي وقت أكدت فيه المديرية الجهوية للتخطيط بطنجة، في بيان عممته على وسائل الإعلام، على أن عملية الإحصاء بجهة طنجة تطوان "لم تعرف أي توقف بسبب نقص في الاستمارات أو أي سبب آخر"، أكد المراقب في الإحصاء بمنطقة الشاون، عبد الوهاب السحيمي أنه لـ"أكثر من يومين و عملية الاحصاء بشفشاون متوقفة بسبب عدم تواجد الأوراق".

وأضاف السحيمي، في تصريح لموقع "بديل" بأنه كادت نسبة مهمة من الباحثين أن تغادر و تتوقف نهائيا عن سير العملية احتجاجا على عدم توفير الإستمارات"، مشيرا السحيمي إلى أنه بعد اتصالات مكثفة أجراها المراقبون مع المشرفين الجماعيين، والمشرفة الاقليمية بشفشاون، ونشر مقالات صحفية في منابر اعلامية مختلفة حول هذا المعطى، تم إحضار الاستمارات".

وكان المندوب السامي للتخطيط أحمد الحليمي، قد صرح بأن عملية الإحصاء تطلبت صرف أزيد من 800 مليون درهم.