على إثر اعتماد هيئة المحامين بتطوان للقاضي المعزول محمد الهيني محاميا بهيئتها، عبرت "التنسيقية الإقليمية للمنتدى المغربي لحقوق الإنسان بالجديدة"، عن إجلالها واحترامها وتبجيلها لهذا القرار الذي وصفته بـ"الصائب والشجاع"، موجهة "شكرها وامتنانها الكبير لنقيب الهيئة وكل أعضاء المجلس ومن خلالهم لكل المحاميات والمحامين بهيئة تطوان، وعبرهم لكل الشرفاء والأحرار وأصحاب الضمائر الحية بهذا الوطن".

وقالت التنسيقية في بيان توصل به "بديل"، موجهة خطابها لنقيب هيئة تطوان، "إنكم سيادة النقيب المحترم بقبولكم للأساذ الفاضل محمد الهيني عضوا بهيئتكم، تكونون قد حطمتم جدار التعليمات التي ما فتئت بعض الهيئات ـ مع كامل احترامنا لصاحبات وأصحاب البذلات السوداء ـ تنحني لها مجبرة .."، وأضافت "قراركم، سيادة النقيب المحترم، قرار تاريخي ووسام فخر يزين صدر المحامية والمحامي ببلادنا ....بل ويزين صدور كل المغاربة الأحرار".

وأورد البيان أيضا، "إننا التنسيقية الإقليمية للمنتدى المغربي لحقوق الإنسان إذ نسجل لكم هذا الموقف العادل ـ والذي لن ننساه أبد الدهر ـ في زمن انتعش فيه التكالب على عدالتنا، نريد أن نكرر اصطفافنا إلى جانب الحق، وبالتالي اصطفافنا إلى جانب الدكتور الأستاذ محمد الهيني، شاكرين بالمناسبة، كل من ساند كلمة الحق من قريب أو بعيد،منحنين احتراما لكل القوى الحية التي ساندت الأستاذ الفاضل القاضي الهينى في محنته".

وفي هذا الصدد ذكرت التنسيقية على سبيل المثال لا الحصر: "الأستاذ الفاضل والصحفي الوطني الصادق والجريء خالد الجامعي، والاستاذ النقيب الفذ عبد السلام البقيوي، والأستاذ النقيب الجليل عبد الرحمان بن عمرو، والأستاذ الحبيب حجي، والأستاذ النقيب عبد الرحيم الجامعي، والصحفي الغيور حميد المهدوي، وكل أصحاب الضمائر الحية، الذين وقفوا وقفة رجل واحد، ضد الظلم والجور والتسلط والتهميش والإقصاء الممارس على أستاذنا الكبير محمد الهيني، والذي لم يزده إلا قوة وشموخا وعزة نفس، واكتساحا وامتلاكا لقلوب الملايين من شرفاء الوطن".

وبالمقابل تؤكد التنسيقية في بيانها أن ذلك "لم يزدد أعداء الحق وأعداء العدالة وأعداء استقلال القضا، وأعداء فصل السلط، وأعداء الديمقراطية، وأعداء استقرار وأمن بلدنا العزيز، إلا خيبة وصغارا في أعين المجتمع بكافة أطيافه وشرائحه ".

كما أكدت التنسيقية الإقليمية للمنتدى المغربي لحقوق الإنسان بالجديدة، أنها" تشعر بعز وفخر لا مثيل لهما وهي تستقبل القرار الشجاع هذا، لهيئة المحامين بتطوان، كما أنها لا تخفي تشرفها بأن تكون قطرة في بحر من المناضلات والمناضلين الشرفاء والهيئات الوطنية الصادقة التي اصطفت إلى جانب الحق والمشروعية، ،من خلال تضامنها مع أستاذنا الكبير، قاضي الرأي المحترم،الأستاذ الفاضل محمد الهيني"، على حد تعبير البيان.