أكدت عضوة بحزب "الأصالة والمعاصرة" بمكناس، تقديمها لعشرة ملاين سنتيم لقيادة الحزب بهذه المدينة، وتوعدتهم باللجوء إلى القضاء.

وأظهر شريط فيديو تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي، معنون بـ" مناضلة في حزب البام تحتج على غياب الديمقراطية والشفافية، وتتهم مسؤولي البام بالشفار" (أظهر) عضوة حزب " الجرار" بمكناس وهي تصرخ بشكل هستيري أمام بوابة إحدى الفيلات، متحدثة عن تقديمها 10 ملايين لقيادتها بدون احتساب المصاريف وبأنها ستلتجئ إلى القضاء.

وأظهر ذات الشريط، نفس العضوة وهي تطالب رئيس اللائحة بالاستماع لهم قبل وضع لائحته، التي ضمت أشخاصا غير معروفين،" حسب قولها.

ومن جهة ثانية علم "بديل.أنفو"، أن مجموعة من أعضاء الأمانة العامة المحلية لحزب " الجرار" بمكناس، قدموا استقالتهم من الحزب احتجاجا على ما أسموه بالخروقات الخطيرة التي عرفتها عملية وضع لائحة ترشيحات الحزب بالمدينة.

وللتعليق على هذا الموضوع اتصل الموقع بمصطفى المريزق، الأمين العام المحلي لـ" البام" بمكناس، لكن هذا الأخير لم يرد على اتصال الموقع وأخبره عبر رسالة قصيرة أنه في اجتماع وسيعاود الاتصال به لاحقا.

وكان أحدى عشر عضوا من المكتب المحلي لحزب "الأصالة و المعاصرة" بأزيلال، قدموا استقالتهم بشكل جماعي من الحزب بسبب ما أسموه "الغدر الذي تعرضوا له من طرف أمين إقليمي لحزبهم إرضاء للسلطة و المفسدين".