قالت مواطنة مغربية من مدينة تيفلت، إن ممرضة بمستشفى الأطفال ابن سينا بالرباط تسببت بفعل ارتكابها لخطأ مهني، في بتر أصبعين من يد طفلها وجعلته يعاني من عاهة مستديمة.

وناشدت الأم عبر تصريح لـ"بديل"، الملك محمد السادس والمسؤولين الرسميين من وزير صحة وغيره، والنشطاء الجمعويين، من الجمعيات المهتمة بقضايا الطفولة والهيئات الحقوقية، (ناشدتهم) من أجل التدخل لمساندتها في الكشف عن حقيقة ما وقع لأبنها واسترجاع بعض حقوقه.

222

وأكدت أم الطفل التي تقول إنه "ضحية الخطأ المهني للممرضة": أنها جاءت بإبنها إلى مستشفى ابن سينا بالرباط من أجل إجراء عملية جراحية بعد تعرضه لكسر بيده، وبعد نجاح العملية، وخلال مكوثه بالمستشفى قامت إحدى الممرضات بخطأ تسبب في موت أحد عروق اليد مما دفع الأطباء إلى بتر أصبعين لانقاذ يده، وهو ما سيحرمه من استخدامها في شؤونه اليومية ومن أهمها حرمانه من مواصلة دراسته بشكل طبيعي"، حسب الأم.