بديل- عمر بندريس

قرر المجتمعون، يوم السبت 21 يونيو، بطنجة، في اللقاء الدولي الذي نُظم حول قضية الطالب المغتال سنة 1993، آيت الجيد محمد بنعيسى، تأسيس هيأة دولية، من أجل تدويل قضية اغتيال الشهيد ايت الجيد محمد بنعيسى ونقلها للمحافل الدولية.

وأشار بيان صادر عن اللقاء توصل موقع "بديل" بنسخة منه، إلى البدء في التهييء والإعداد القانوني الموضوعي والمسطري لنقل قضية الشهيد ايت الجيد محمد بنعيسى أمام القضاء والمحافل الدولية .

ونقل البيان عن المجتمعين تأكيدهم العمل من أجل الوصول الى الحقيقة وتحقيق العدالة في ملف اغتيال الشهيد ايت الجيد وباقي قضايا الاغتيال السياسي عبر العالم، مؤكدين عملهم من أجل انضمام مكونات دولية أخرى حقوقية ومدنية لهذا المجهود من أجل وضع حد للإفلات من العقاب في قضايا الاغتيال السياسي.

من جهة أخرى، أدانت " اللجنة الوطنية لمتابعة قضية اغتيال الشهيد ايت الجيد محمد" بشدة اغتيال المحامية الليبية سلوى بوقعيقيص "الشخصية الوطنية المعروفة ونائبة رئيس اللجنة التحضيرية للحوار الوطني، داعية "السلطات الليبية إلى إجراء تحقيق شامل في قضية اغتيال سلوى بوقعيقص وملاحقة الفاعلين ومحاكمتهم. مع ضرورة حماية أصحاب الرأي و السياسيين والمدافعين عن حقوق الإنسان".

وثمنت اللجنة في بيان توصل الموقع بنسخة منه، توصية اعلان طنجة الداعي الى تاسيس هيئة دولية لمناهضة الاغتيال السياسي. مثمنة الخطوات العملية التي انطلقت لتأسيس هيئة دولية لمناهضة الإغتيال السياسي.

ودعا البيان كافة المعنيين سياسيين و مفكرين و فاعلين مدنيين إلى الانخراط الواعي و المتحفز في تاسيس المؤسسة /الاطار الذي يعنى بمناهضة الاغتيال السياسي الذي دعت اليه اللجنة الوطنية لمتابعة قضية اغتيال الشهيد ايت الجيد محمد.

ودعا البيان كافة الليبيين إلى الإمتناع عن العنف والعمل على الحد من مظاهر الغلو السياسي والإيديولوجي والمسارات التي تقوض عملية الحوار الوطني والإنتقال الديمقراطي.