اتهمت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، بشكل مباشر حزب الأصالة والمعاصرة بفبركة ملف عمدة الرباط، محمد صديقي، وتحريض الداخلية على فتح تحقيق في إطار ما وصفته بأساليب "الوشاية والتحريض التي أصبحت تلجأ إليها قيادة الحزب التحكمي".

وبحسب ما أوردت يومية "المساء" فإن الأمانة العامة لحزب "البيجيدي"، قالت بعد أيام قليلة على مثول عمدة الرباط أمام الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، إنها "تحترم السلطة القضائية، ولها ثقة في مسار التحقيق"، قبل أن تشدد على أن تورط حزب "البام" في افتعال قضية عمدة الرباط، "واضح".

وأضافت اليومية، أن الأمانة العامة، عبرت عن اقتناعها "بتدخل أيادي الحزب في فبركة الملف، مما يعتبر ليس جديدا في ممارسات التحكم"، مؤكدة "اقتناعها التام بأن كل القرائن تفيد بأن الأمر يتعلق بقضية ذات طبيعة سياسية لها صلة بتداعيات نتائج انتخابات4 شتنبر".

وأشارت اليومية، إلى أن البلاغ اعتبر أن "معارضة الحزب التحكمي، عاجزة عن القيام بدور المعارضة البناءة، ولجوئها إلى أساليب الوشاية والتحريض واستخدام وتسريب معطيات شخصية تم الوصول إليها بطريقة مشبوهة".