تمكن المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني يوم الثلاثاء 19 ماي، من تفكيك شبكة "إرهابية" تتكون من 10 عناصر، ينشطون بمدينتي الدار البيضاء وبوجنيبة في مجال تجنيد واستقطاب مقاتلين مغاربة قصد الالتحاق بصفوف ما يسمى بـ"الدولة الإسلامية".

وأكد بيان لوزارة الداخلية، أن التحريات الدقيقة كشفت أنه تنفيذا للأجندة التخريبية لما يسمى ب"الدولة الإسلامية" الرامية إلى توسيع رقعة عملياتها خارج هذه البؤرة، خطط زعيم هذه الخلية، بتنسيق مع أحد القادة الميدانيين الأجانب في صفوف التنظيم السالف الذكر، لتشكيل خلايا نائمة لتنفيذ مشاريع إرهابية بالمملكة، في أفق تطبيق "الخلافة المزعومة".

ويضيف ذات البيان أن عمليات البحث والتتبع، أكدت، أن بعض أفراد هذه الخلية الذين يتوفرون على دراية واسعة في صناعة المتفجرات والعبوات الناسفة، كانوا على صلة بمقاتلين مغاربة بما يسمى بـ"الدولة الإسلامية"، في إطار التخطيط للقيام بهجمات إرهابية تستهدف منشآت حساسة بالمملكة، بدعم مادي ولوجستيكي من قادة هذا التنظيم.

وأشار بيان الوزارة إلى أنه سيتم تقديم المشتبه فيهم إلى العدالة فور انتهاء البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة.