قتل 62 شخصا على الأقل في تحطم طائرة قادمة من دبي صباح السبت في مطار روستوف أون دون في جنوب روسيا بسبب سوء الرؤية.

وأفادت لجنة التحقيق الروسية المكلفة التحقيقات الجنائية في البلاد إنن طائرة البوينغ 737 التابعة لشركة الرحلات الزهيدة فلاي دبي كانت تقوم برحلة بين دبي وروستوف "وتحطمت خلال محاولتها الهبوط".

وأضافت لجنة التحقيق في بيان "حسب المعلومات الأولية، كان على متن الطائرة 55 راكبا وطاقما من سبعة أفراد وقتلوا جميعا". وكانت وزارة الحالات الطارئة الروسية تحدثت عن 61 قتيلا هم 55 راكبا وأفراد الطاقم الستة.

وقالت لجنة التحقيق إن "الطائرة اصطدمت بالأرض وتفككت إلى عدة قطع"، موضحة أنه فتح تحقيق جنائي حول مخالفة لقواعد سلامة واستثمار النقل الجوي أدت إلى سقوط عدد من القتلى.

وذكرت وزارة الحالات الطارئة في بيان أن الطائرة تحطمت حوالي الساعة 00,50 بتوقيت غرينتش، لدى قيامها "بمحاولة ثانية للهبوط بسبب أحوال جوية سيئة". وأضاف البيان أنها "اصطدمت بمدرج الهبوط بأحد جناحيها وبدأت التفكك".

من جهتها، قالت شركة الطيران فلاي دبي إنها "تأسف لتأكيد تحطم رحلتها رقم في زد981 تحطمت عند الهبوط وعدد ضحايا هذا الحادث المفجع". وأعلنت عن أرقام هواتف يمكن لعائلات الضحايا الاتصال عليها.

وأكدت شبكة التلفزيون الشعبية لايف-نيوز أن قطع الطائرة التي تحطمت تبعثرت على امتداد كيلومتر ونصف الكيلومتر.

وقالت وزارة الحالات الطارئة إن الطائرة اشتعلت بعد تحطمها لكن تمت السيطرة على الحريق بعد نحو ساعة.

وذكرت شبكة لايف-نيوز أن الطائرة سقطت على بعد نحو مئة متر من مدرج الهبوط في ظروف من سوء الرؤية. وقد حاولت طائرة البوينغ لساعتين الهبوط محلقة فوق مدينة روستوف أون دون "بسبب احوال جوية صعبة"، كما قالت الشبكة.

وقالت وكالة الأنباء الروسية تاس إن أمطارا غزيرة كانت تهطل فوق المدينة صباح السبت بينما أصدرت وزارة الحالات الطارئة تحذيرا من رياح عاتية. وأضافت الشبكة نفسها أنه تم تحويل مسار عدد كبير من الرحلات الى مطار كراسنودار المجاور.

وروى أحد ركاب طائرة حطت في كراسنودار قبيل تحطم طائرة البوينغ للايف-نيوز إن "الأحوال الجوية كانت رهيبة وكانت الطائرة تهتز بشكل مخيف".