قالت مصادر عسكرية إن 55 مقاتلا تابعين لتنظيم الدولة الإسلامية قتلوا في قصف تركي بشمال سوريا مساء السبت وذلك بعد أسابيع من الهجمات الصاروخية على مدينة حدودية تركية.

وأضافت المصادر يوم الأحد أن نيران المدفعية أصابت ناحيتي صوران وتل الهيش إلى الشمال من حلب وكذلك ناحيتين أخريين إحداهما براغيدة وأن القصف دمر ثلاث مركبات وأعطب ثلاثة تجهيزات صاروخية.

وفي وقت سابق يوم السبت قتل التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة 48 من مقاتلي التنظيم وفقا لما ذكرته وكالة الأناضول للأنباء.

وتعرضت بلدة كلس الحدودية التركية الواقعة على الجانب التركي من حدود الأراضي السورية الخاضعة لسيطرة الدولة الاسلامية لقصف صاروخي منتظم في الأسابيع الأخيرة.

وتبعد كلس 60 كيلومترا إلى الشمال من حلب أكبر مدن سوريا.

وفي العادة ترد القوات التركية على الهجمات بقصف مدفعي على شمال سوريا لكن مسؤولين قالوا إن من الصعب إصابة الأهداف المتحركة للتنظيم بمدافع الهاوتزر. وقال المسؤولون الأترك إنهم بحاجة لمساعدة الحلفاء الغربيين في الدفاع عن الحدود.

وقالت وكالة الأناضول للأنباء إن حوالي 20 شخصا قتلوا حتى الآن وأصيب نحو 70 غيرهم في القصف الصاروخي لمدينة كلس.