ارتفعت حصيلة التفجير الذي استهدف أمس السبت تجمعا لاتباع طريقة صوفية في ولاية بلوشستان جنوب باكستان إلى ما لا يقل عن 52 قتيلا.

وقال وزير داخلية الولاية سرفراز بوغتي في تصريح صحافي "قتل 52 شخصا على الاقل واصيب 105 بجروح" في المزار الصوفي، موضحا انه لم يتأكد بعد ما اذا كان الانفجار الدامي نتج عن قنبلة او عن انتحاري فجر نفسه.

وكان مسؤولون محليون قد أفادوا في وقت سابق بأن التفجير أسفر عن مقتل 25 شخصا على الأقل وإصابة عشرات آخرين.

ووقع التفجير الذي تبناه تنظيم "الدولة الاسلامية" ،وسط تجمع من زوار مزار "شاه نوراني".

وحسب طارق منغل المسؤول في ولاية بلوشستان فإن التفجير وقع عندما تجمع نحو 600 شخص في المزار الواقع في منطقة جبلية نائية في اقليم خوزدار على بعد نحو 760 كلم جنوبي كويتا كبرى مدن المحافظة.