بديل ــ رويترز

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان وسكان بمدينة الباب السورية يوم الجمعة إن 45 مدنيا على الأقل قتلوا وأصيب حوالي 175 آخرين عندما قصفت الطائرات المدينة الواقعة بشمال سوريا والتي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية في حين كثفت قوات الرئيس بشار الأسد غاراتها الجوية.

وقال السكان إن طائرات هليكوبتر وطائرات حربية أسقطت براميل متفجرة على مناطق سكنية وصناعية في مدينة الباب وبلدة قباسين المجاورة إلى الشمال من حلب.

وقال يوسيف السعدي الذي يقيم في قباسين والمتطوع مع جماعة الدفاع المدني المحلية في اتصال عبر سكايب "خرج الناس سعيا وراء لقمة العيش ولم تكن هناك جماعات مسلحة في السوق.. مجرد أناس بسطاء. لماذا يقتلنا الأسد؟ الله ينتقم منه."

ولم تورد وسائل الإعلام الرسمية أنباء عن الغارات على مدينة الباب التي يقطنها حوالي 100 ألف نسمة وكانت هدفا لضربات حكومية قوية منذ بدء الحملة العسكرية التي تقودها الولايات المتحدة على تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا في أواخر سبتمبر أيلول.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان الذي يقع مقره في بريطانيا إن 37 مدنيا قتلوا وإن الجيش السوري كثف غاراته الجوية على المناطق التي تسيطر عليها المعارضة خلال الأيام الثلاثة الماضية.