بديل- وكالات

أدى زلزال قوي ضرب المنطقة الحدودية بين غواتيمالا والمكسيك الإثنين، إلى مقتل أربعة أشخاص على الأقل، وألحق أضرارا بعشرات المباني وتسبب في انهيارات أرضية.

ووقع الزلزال الذي بلغت قوته 6.9 درجة قرب الحدود، وأفادت تقارير بأن معظم الأضرار وقعت في منطقة


زلزال بقوة 6.9 يضرب الحدود بين جواتيمالا والمكسيك
سان ماركوس الحدودية في غواتيمالا، حيث أدى إلى سقوط خطوط الكهرباء وأحدث تصدعات بمبان، وتسبب في انهيارات أرضية أغلقت الطرق.

وحين طلب من مدير هيئة الطوارئ في غواتيمالا "اليخاندرو مالدونادو" تأكيد التقارير عن مقتل ثلاثة أشخاص في الزلزال الأخير، قال "نعم للأسف".

وقالت أجهزة الطوارئ في ولاية "تشياباس" الحدودية بالمكسيك عبر موقع تويتر، إن رجلا لاقى حتفه في بلدة "هويكستلا" بعد انهيار جدار عليه.

وقال حاكم منطقة سان ماركوس "لويس ريفيرا"، إن 48 منزلا على الأقل لحقت بها أضرار كبيرة في بلدة "لا ريفورما". وأضاف، "هذا الزلزال كان قويا جدا، الأسر بالمنطقة خائفة حقا بسبب تجربة نوفمبر 2012 تهدمت منازل".

وقال "سيرجيو فاسكيز" وهو متحدث باسم خدمة الإطفاء، إن 12 شخصا نقلوا إلى المستشفى ويتلقون العلاج وأنه تم إخلاء 50 منزلا بالمنطقة التي تعطلت فيها الاتصالات. وأضاف، "منطقة سان ماركوس تأثرت بشدة".

وقالت هيئة المسح الجيولوجي الأميركية إن مركز الزلزال يقع على بعد 22 كيلومترا جنوب غربي مدينة "تاباتشولا" في "تشياباس"، على عمق نحو 60 كيلومترا، وقد شعر سكان في السلفادور بالزلزال.