بديل- وكالات

قتل 31 مجندا من الجيش المصري، منهم 5 ضباط صف، وأصيب أربعة آخرون السبت في هجوم استهدف إحدى نقاط حرس الحدود بالقرب من الحدود مع ليبيا غربي البلاد، بحسب ما أعلن الجيش المصري.

ووقع الهجوم في واحة الفرافرة بمحافظة الوادي الجديد التي تجاور كلا من ليبيا والسودان.

وقال المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة في بيان "قامت عصر اليوم (السبت) مجموعة إرهابية باستهداف إحدى نقاط حرس الحدود بالقرب من واحة الفرافرة، حيث تم تبادل إطلاق النيران مع تلك العناصر مما أدى لانفجار مخزن للذخيرة على إثر استهدافه بطلقة آر.بي.جي".

وأضاف المتحدث "وهو ما أسفر عن سقوط 21 شهيدا وأربعة مصابين فضلاً عن مقتل بعض العناصر الإرهابية وضبط عدد اثنين عربة مجهزة للتفجير (أمكن إبطال مفعولهما) وتم العثور بداخلهما على كمية من الاسلحة والذخائر".

وقبل شهرين قتل ضابط في الجيش وخمسة مجندين في هجوم مماثل.

وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قد عبر أكثر من مرة عن مخاوفه من الخطر الذي يشكله على مصر متشددون استفادوا من الفوضى الأمنية في ليبيا.

ويقول مسؤولو أمن مصريون إن "متشددين" يرابطون في معسكرات على الحدود الليبية يدفعون أموالا للمهربين لنقل أسلحة لرفاق لهم في مصر، التي تواجه هجمات ينفذها متشددون يتمركزون في شبه جزيرة سيناء.