بديل - الأناضول

قُتل 100 شخص على الأقل في هجمات على عدة مساجد بمدينة "فوتوكول" أقصى الشمال الكاميروني، على الحدود مع نيجيريا خلال أدائهم صلاة الصبح، على يد مسلحي تنظيم "بوكو حرام"، بحسب مصادر أمنية كاميرونية.

وقال مصدر أمني لـ"الأناضول"، فضل عدم الكشف عن هويته: "العناصر المسلحة لبوكو حرام بدأت بشن هجومها يوم الأربعاء مع الساعة الخامسة صباحا تقريبا (بالتوقيت المحلي)، وهو توقيت تجمع المسلمين في المساجد للتهيؤ لصلاة الصبح".

ومضى واصفا ما حصل: "لقد دخل هؤلاء إلى المساجد وقتلوا جميع من بداخلها، بمن في ذلك الأئمة. لقد قتل 39 شخصا في مسجد مصطفى و 37 آخرين في مسجد واتز محمد و22 شخصا في مسجد تودجانيما وآخرون عددهم مرتفع في المسجد الكبير الذي تعرض إلى الحرق أيضا".

وعزى المصدر ذاته هذه "المجزرة" إلى رغبة بوكو حرام في الانتقام من السكان الذين رفضوا إمدادهم بمعلومات حول أنشطة القوات العسكرية في المنطقة، كما تحولت المدينة إلى دمار و رماد وسجلت خسائر فادحة في الأرواح و المنشآت.

"لقد نهبوا جميع المباني الحكومية، الوزارات ومركز البريد و الجمارك و المحال التجارية وقتلوا جميع من اعترض طريقهم، دمروا المنازل بعد أن قاموا بذبح أهاليها أو أطلقوا النار عليهم"، بحسب المصدر.

وأسفرت معارك طاحنة تواصلت إلى حدود ظهر يوم الأربعاء إلى استعادة القوات التشادية والكاميرونية لبلدة "فوتوكول" من أيدي بوكو حرام نجم عن ذلك عن خسائر كبيرة في الأرواح في صفوف التنظيم المسلح، بحسب مصدر أمني أمس للأناضول.

وقال المصدر إن "حصيلة معارك فوتوكول ليوم الأربعاء تشير إلى مقتل 7 كاميرونيين و 16 تشاديا وعشرات المدنيين و إلى جانب تواجد جثث أكثر من 300 شخص ما بين مدنيين وعناصر من بوكو حرام".

وتوجه يوم أمس قرابة 250 مصابا إلى مقر البلدية قصد الاحتماء، أغلبهم يحملون إصابات بالمطاوي والسكاكين، عدد كبير منهم إصابته خطيرة وتجمعوا في المبنى الذي بالكاد استطاع احتواءهم، بحسب مصدر بلدي للأناضول.

من جانبه، كان "عيسى تشيروما"، وزير الاتصال والناطق باسم الحكومة الكاميرونية فضل مساء أمس الأربعاء خلال مؤتمر صحفي عدم تقديم حصيلة نهائية عن ضحايا الهجوم على "فوتوكول".

واكتفى المسؤول الحكومي بالقول إن الهجوم الذي انطلق مع الساعة الخامسة قام به "نحو 800 رجل" و أن عدد القتلى في صفوف بوكو حرام بلغ الـ 50 رجلا على الأقل.

وكانت مصادر عسكرية تشادية وكاميرونية قد قدرت يوم أمس عدد القتلى في صفوف بوكو حرام بـ 300 قتيل.

وعلى ضوء الأرقام التي عرضها "تشيروما" وأرقام من مصادر متطابقة، فإنه من المرجح أن يبلغ عدد ضحايا هجوم يوم أمس من المدنيين 250 من أصل 300 جثة تم العثور عليها في البلدة.

وكشفت عناصر عسكرية لـ"الأناضول" أن "بوكو حرام" خلفت وراءها تجهيزات عسكرية متطورة في "فوتوكول" من ضمنها أسلحة نارية وقاذفات صواريخ و قنابل مضيئة.

ولم تدم سيطرة "بوكو حرام" على مدينة "فوتوكول" أمس الأربعاء أكثر من بضع ساعات، تمكنت إثر ذلك قوات التحالف التشادية والكاميرونية من استعادة السيطرة على المدينة و دحر المهاجمين.