بديل ـ وكالات

أعلنت القوات العراقية مقتل مساعد للبغدادي، القيادي في داعش، أبوعلاء، بقصف جوي في نينوى.

وقامت القوات الأمنية العراقية بضربة جوية أتت على أبرز قيادي في داعش، وهو المدعو أبو علاء العراقي، رئيس ما يسمى بالمجلس العسكري لإمارة تلعفر، واستهدفت الضربة الجوية، وكره في تلعفر بالموصل.

ومن جهة أخرى، أفاد ضابط رفيع المستوى في الشرطة العراقية أن مسلحي "داعش" اقتحموا قرية تل علي الواقعة غرب كركوك صباح الخميس واختطفوا 50 رجلاً.

وأوضح الضابط الذي طلب عدم كشف اسمه أن "مسلحي داعش انسحبوا أمس من قرية تل علي الواقعة غرب كركوك لكنهم عادوا اليوم وقاموا بخطف 50 رجلاً وشاباً واقتادوهم إلى جهة مجهولة مع 15 سيارة تم الاستيلاء عليها".

وانسحب مقاتلو "داعش" من العديد من القرى والبلدات التي سيطروا عليها غرب كركوك بعد الهزيمة التي لحقت بهم في آمرلي وسليمان بك مطلع الأسبوع.

وبحسب شهود عيان من هذه القرية فإن عدداً من شباب القرية أحرقوا راية التنظيم المتطرف وإحدى الثكنات التي كانوا يسيطرون عليها، بعد انسحابهم الأربعاء.

وقال أبو عبد الله الجبوري إن "عناصر داعش عادوا اليوم على متن مئة مركبة وقاموا بخطف عناصر الشرطة والجيش والصحوات السابقين من الذين أعلنوا توبتهم من العمل في صفوف القوات الحكومية".

وبحسب سكان في القرية فإن عملية الخطف نفذها هشام علي حسين حنظل وهو أحد كبار قادة تنظيم "داعش" في هذه المنطقة.

وقام عناصر هذا التنظيم بنقل المختطفين إلى بلدة الحويجة التي تقع تحت سيطرتهم بالكامل.

وناشد سكان هذه القرية وغالبية سكانها من العرب السنة ومن عشيرة الجبور، المجتمع الدولي والحكومة العراقية والأمم المتحدة التدخل لمنع وقوع مجزرة بحق هؤلاء الرجال.