بديل ــ الرباط

أكدت تقارير إخبارية، أن مدير جريدة "شارلي إيبدو"، ستيفان شاربونييه، قد قُتل في الهجوم الذي شنه مجهولون صباح يوم الأربعاء 7 يناير بمقر الجريدة بباريس.

وأضافت المصادر، أن أحد رسامي الكاريكاتور، بذات الجريدة قد قُتل إلى جانب عدد من زملائه خلال اجتماع هيئة التحرير.

وكان شارب قد أكد عزمه على الإستمرار في نشر الرسوم الساخرة من الإسلام و من المسيحية وكل الديانات.

وأفادت بعض المصادر أن منفذي الهجوم، كانوا يرددون عند تنفيذهم للهجوم، "لقد انتقمنا للرسول"، قبل أن يلوذا بالفرار بواسطة سيارة سوداء.

يذكر أن الهجوم أودى بحياة، 12 شخصا بينهم عناصر شرطة و صحفيين، و الحصيلة مرشحة للإرتفاع في ظل وجود إصابات خطيرة نُقل للمستشفى.