أكد تنظيم "الدولة الإسلامية" اليوم الأربعاء 13 يوليوز مقتل أحد أبرز قادته عمر الشيشاني، وفق ما نقلت وكالة "أعماق" المرتبطة بالتنظيم المتطرف.

ونقلت الوكالة عن "مصدر عسكري استشهاد الشيخ عمر الشيشاني في مدينة الشرقاط أثناء مشاركته في صد الحملة العسكرية على مدينة الموصل"، معقل تنظيم "الدولة الإسلامية" في شمال العراق.

إلا أن وكالة "أعماق" لم توضح متى قتل الشيشاني، غير أن هذا النبأ، في حال تأكدت صحته، يعني أن التنظيم الجهادي تلقى ضربة جديدة موجعة بعد سلسلة خسائر متتالية مني بها منذ مطلع العام.

ويذكر أن مسؤولا أمريكيا أعلن في آذار/مارس أن هذا القيادي الجهادي "قتل على الأرجح" في غارة أمركية استهدفته في 4 آذار/مارس في شمال شرق سوريا. ويومها اكتفى البنتاغون بتأكيد أن الغارة استهدفت "عمر الشيشاني" رافضا الإفصاح عن ما إذا كانت حققت هدفها أم لا.

وبحسب البنتاغون فإن الشيشاني مواطن جورجي يتحدر من وادي بانكيسي في جورجيا، وكان يعتبر بمثابة "وزير الحرب" في التنظيم الجهادي وقد وضعت واشنطن مكافأة قدرها خمسة ملايين دولار لمن يدلها إلى مكانه.