عرف ملف مقتل محسن فكري، تطورات مثيرة، إذ كشفت معطيات موثوقة أن التحقيقات التي باشرتها مصالح مختلفة في هذه القضية ستطيح بعامل الحسيمة ومسؤولين كبار في وزارة الفلاحة.

ووفقل لما أوردته يومية “المساء” في عددها ليوم غد الخميس 10 نونبر الجاري، فقد أكدت المعطيات التي حصلت عليها اليومية ذاتها،أنه تم الاستماع إلى عامل الحسيمة بشأن عدم تدخله لحل مشاكل الميناء، رغم سيل من المراسلات توصل بها المهنيون العاملون بقطاع الصيد البحري، مؤكدة في نفس السياق أن التحقيقات ورّطت العامل في تهم ثقيلة تتعلق بعدم التدخل وعدم تقديم تقارير دقيقة حول الوضع الكارثي بميناء الحسيمة، خاصة ما يرتبط بالتراخيص والكميات المصطادة.

وذكرت مصادر مطلعة، أن عامل الحسيمة واجه خلال الأيام القليلة الماضية عاصفة من الانتقادات، وجهها إليه وزير الداخلية محمد حصاد على خلفية عدم قدرته على احتواء الأوضاع بالمدينة.

وأضافت المصادر نفسها، أن هذه الانتقادات تنذر بالإطاحة بهذا المسؤول الترابي في الأيام المقبلة من عمالة الحسيمة، مضيفة أن حصاد ينتظر نتائج التحقيق من أجل اتخاذ القرار.