بديل ـ فرانس24

قال مفتي السعودية الشيخ عبد العزيز آل الشيخ، والذي يرأس هيئة كبار العلماء أعلى هيئة دينية في المملكة، في بيان رسمي الثلاثاء إن الفكر المتطرف والأعمال الإرهابية التي ينفذها تنظيما "الدولة الإسلامية" و"القاعدة" هي "العدو الأول للإسلام"، معتبرا أن هذه الجماعات المتطرفة "لا تحسب على الإسلام".

 

وأكد المفتي في بيانه أن "أفكار التطرف والتشدد والإرهاب الذي يفسد في الأرض ويهلك الحرث والنسل ليس من الإسلام في شيء، بل هو عدو الإسلام الأول، والمسلمون هم أول ضحاياه كما هو مشاهد في جرائم ما يسمى بداعش والقاعدة وما تفرع عنها من جماعات".

واعتبر الشيخ عبد العزيز آل الشيخ أنه يصح في أتباع "القاعدة" و"الدولة الإسلامية" حديث نبوي يدعو إلى قتلهم. وقال إن "فيهم (تنظيم الدولة الاسلامية والقاعدة) يصدق قوله صلى الله عليه وسلم +سيخرج في آخر الزمان قوم أحداث الأسنان، سفهاء الأحلام، يقولون من خير قول البرية، يقرؤون القرآن لا يجاوز حناجرهم، يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية، فإذا لقيتموهم فاقتلوهم فإن في قتلهم أجرا لمن قتلهم عند الله يوم القيامة".

واعتبر مفتي المملكة أن الجماعات المتطرفة التي باتت تسيطر على مساحات واسعة من العراق وسوريا هي امتداد للخوارج. وقال في هذا الصدد إن "هذه الجماعات الخارجية لا تحسب على الإسلام ولا على أهله المتمسكين بهديه بل هي امتداد للخوارج الذين هم أول فرقة مرقت من الدين بسبب تكفيرها المسلمين بالذنوب فاستحلت دماءهم وأموالهم".

ودعا المفتي إلى "توحيد الجهود وتنسيقها التربوية والتعليمية والدعوية والتنموية لتعزيز فكر الوسطية".