قال المفتي العام للسعودية، الشيخ عبد العزيز آل الشيخ، إن الأحكام الشرعية الصادرة لا لبس فيها لافتا إلى أن تنفيذها يعتبر "رحمة للعباد" وذلك على خلفية إصدار المملكة لأحكام بقصاص 47 متهما منهم رجل الدين الشيعي المعارض، نمر النمر.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية تصريحات آل الشيخ التي أدلها بها للتلفزيون السعودي: "إن تنفيذ الأحكام الشرعية في 47 من الجناة، استندت على كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وأن في ذلك الحرص على الأمة واستقامتها واستقرارها والدفاع عن أمنها وأموالها وأعراضها وعقولها."

وتابع قائلا: "ما سمعناه بياناً كافياً شافياً ووافياً، استند على الكتاب والسنة في الحرص على الأمة واستقامتها واستقرارها والدفاع عن أمنها وأموالها وأعراضها وعقولها، ثم ذكر آراء العلماء واجماعهم على هذه القضية، وأن هذا من الضروريات التي جاء الإسلام بها للمحافظة عليها وهي: الدين والنفس والعرض والعقل والمال، ثم بين نتائج تطبيق أحكام الشريعة الإسلامية وأن في تنفيذها رحمة للعباد ومصلحة لهم وكفاً للشر عنهم، ومنع الفوضى في صفوفهم ".

وأضاف: "هذه الأحكام شرعية لا لبس فيها، فهذه حدود الله لا يميز فيها أحد عن أحد، بل هي على الجميع كما قال صلى الله عليه وسلم -إنما أهلك بني إسرائيل أنهم كانوا إذا سرق فيهم الشريف تركوه وإذا سرق فيهم الفقير أقاموا الحد عليه، وأيم الله لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها- وأن فيها عدل وإنصاف ورفع للظلم وتحقيق للأمن.".