في بادرة فريدة من نوعها، قام الفنان التشكيلي المغربي، الشاب محمد رشدي، بإنتاج قمصان جديدة مكتوب عليها عبارات "حب، سلام، تسامح"، مستوحيا الفكرة من علم تنظيم "داعش".

ولقيت الفكرة استحسان العديد من المتتبعين، خصوصا وأن الرسالة التي يتضمنها القميص، تنص على التسامح ونشر الخير بين الإنسانية، كرد على الجرائم التي يرتكبها تنظيم "الدولة الإسلامية" في العديد من المناطق عبر العالم.

وطرح الفنان التشكيلي القمصان للبيع، في بعض المحلات التجارية حيث وصل ثمن القميص الواحد إلى 150 درهما، كما تم تخصيص صفحة على الفيسبوك من أجل اقتناء هذه الأقمصة الجديدة.