بديل ــ الرباط

استفاقت مدينة "بوردينوني"، الواقعة شمال إيطاليا، صباح الأربعاء 15 أبريل، على وقع جريمة قتل، اقترفها مغربي في حق زوجته وابنته، حيث قام بتقطيع جسديهما إلى أشلاء.

وحسب ما نقلت وسائل إعلام إيطالية، فإن الشاب المغربي البالغ من العمر 36 سنة، والمنحدر من مدينة الصخيرات، استعان بفأس من أجل تنفيذ الجريمة في حق زوجته ذات الثلاثين ربيعا، وابنته التي لمم تتجاوز سنتها السابعة، ليلة الثلاثاء 14 مارس.

ورجحت المصادر الإعلامية، أن خلافا عائليا بين الزوج والزوجة، حول تربية الأبناء، كان السبب الأبرز لإقدام الشاب على تنفيذ الجريمة، قبل أن يحال على التحقيق بعد اعتقاله.

وكان المواطن المغربي، قبيل أيام من الواقعة، يقضي عطلته بالمغرب، قبل أن يعود لإيطاليا فنفذ فعلته في حق الزوجة والطفلة بينما كانتا تغطان في نومهما داخل شقته.