اقتحم شاب مغربي في الـ23 من العمر، قاعدة عسكرية اسبانية مساء الأربعاء 18 ماي، ببلدة فيرول بمدينة لاكورونيا، قبل أن يتم اعتقاله بعد ذلك.

ووفقا لما نقله موقع "اليوم24"، فقد تم اعتقال الشاب المغربي يوم أمس، في حدود الـ 11 والنصف، بعد اقتحامه مبنى القاعدة العسكرية، التي تعتبر قاعدة رئيسية على مستوى تقديم الدعم اللوجيستيكي خلال الحرب وتوفير التجهيزات والمعدات العسكرية على مستوى الحدود بين فرنسا والبرتغال.

وبحسب المصدر ذاته، فقد كشفت وسائل إعلام محلية أن "الشاب قدم إلى بوابة القاعدة وعبر عن نيته في الدخول، غير أنه تم منعه من طرف الحراس الذي طالبوه بتقديم بطاقة الهوية، وهو ما لم يمتثل له وشرع في الاحتجاج باللغة العربية".

وواشاف المصدر أنه "في الوقت الذي شرع فيه الحراس في إغلاق باب القاعدة، تسلل المهاجر المغربي إلى الداخل قبل أن يهرب، الشيء الذي فرض على الجنود إطلاق عيارات نارية، وهو ما قابله الشاب بالقفز في الماء.

وذكر المصدر أن اعتقال الشاب المغربي أعقبه تتبع المسطرة القانونية من خلال عرضه على القوات البحرية، والشرطة الوطنية، لمباشرة التحقيقات ومعرفة دواعي الإصرار على اقتحام القاعدة العسكرية.