بديل- الرباط

تعرض عنصر من الحرس المدني الاسباني بمعبر تراخال زوال الاربعاء إلى الضرب من طرف مغربي دون التمكن من اعتقال الاخير الذي فر نحو الحدود المغربية بعد تنفيذ الاعتداء.

وكان  المواطن المغربي على متن دراجة نارية يحاول تجاوز المعبر الحدودي تراخال، وعندما حاول عنصر من الحرس المدني الاسباني التحقق من رخصة سياقته حاول الشخص المذكور الفرار غير أن تدخل العنصر الاسباني لإيقافه جعله مهاجما شريسا انهال بالضرب على الشرطي الاسباني قبل أن يلوذ بالفرار.

وحاولت عناصر الحرس المدني الاسباني اللحاق بالمعتدي لإعتقاله إلا أنها فشلت أمام الازدحام الكبير الذي كان يشهده المعبر آنذاك، فتمكن الفار من تجاوز الحدود الوهمية لسبتة المحتلة نحو المغرب.

وتجدر الاشارة أن الاجواء في المعبر الحدودي بين المغرب وسبتة المحتلة جد متوترة خاصة بعد وفاة أحد المغاربة السبتيين على يد أفراد من الشرطة الاسبانية حسب اتهام أسرة الضحية لهم، كما أن مؤخرا ارتفعت حدة التوتر والمواجهات العنيفة بين المغاربة الذين يعبرون المعبر وعناصر الحرس المدني الاسباني بسبب الازدحام الشديد الذي يشهده المعبر نتيجة اشغال احداث معبر ثان بالمنطقة.