بديل- عن منارة

فاز شريط (الرجل مع الكلب) للمخرج المغربي كمال لزرق، مساء اليوم الخميس، بجائزة أفضل فيلم روائي قصير، في إطار مسابقة الأفلام الدولية القصيرة، التي نظمت في إطار الدورة الثامنة لمهرجان أبوظبي السينمائي، التي تنظم من 23 أكتوبر الجاري إلى فاتح نونبر المقبل. ويحكي الشريط (إنتاج مغربي/فرنسي لسنة 2014)، في 27 دقيقة، قصة (يوسف) الذي يعيش حياة العزلة رفقة صديق وحيد، هو كلبه (شاغاداي)، الذي يختفي في إحدى الليالي، وهو ما دفع بطل الشريط إلى الدخول في مغامرات خطيرة في عدد من أحياء الهامشية بمدينة الدار البيضاء للبحث عنه. من جهة أخرى، منحت لجنة حكيم مسابقة الأفلام القصيرة، التي ترأسها المخرج والمنتج وكاتب السيناريو البحريني بسام الذوادي، جائزة أفضل فيلم وثائقي لشريط (الحب في زمن جنون شهر مارس) للمخرجين ميلسيا جونسون وروبيرتينو زامبرانو، وجائزة جائزة أفضل فيلم تحريك لشريط (هو + هي) للمخرج جوزيف أوكسفورد.

كما حصل شريط (أب) للمخرج لطفي عاشور على جائزة أفضل فيلم من العالم العربي، فيما آلت جائزة أفضل منتج إلى جيريمي روشينيو، عن شريط (الفتاة الآلية) للمخرجة ستيفاني كابدوفيلا، وجائزة أفضل منتج من العالم العربي لعبد الله الكعبي عن شريط (كشك)، الذي تولى إخراجه بنفسه.

وينتظر، أن يتم، مساء اليوم  الجمعة، الإعلان، بمناسبة حفل ختام الدورة الثامنة لمهرجان أبوظبي السينمائي، عن الفائزين بجوائز اللؤلؤة السوداء في المسابقات الثلاث الرئيسية للمهرجان (الأفلام الروائية الطويلة، وآفاق جديدة، والأفلام الوثائقية). وتتميز المسابقة الرئيسية للمهرجان، والخاصة بالأفلام الروائية الطويلة، والتي تعرف تنافس 17 شريطا، حضور الشريط السينمائي (حمى) للمخرج المغربي هشام عيوش. ويطرح هذا الشريط في (90 دقيقة)، قضية ازدواجية الهوية الثقافية حيث يثير، بحسب منظمي المهرجان، "قضية تغريبة جيل مقطوع الذاكرة، مغيب الأصول".

ويعد (حمى) الذي يعرض لأول مرة بمنطقة الشرق الأوسط، ثالث الأفلام الروائية الطويلة للمخرج هشام عيوش بعد شريطي (أطراف القلب) و(شقوق). كما يحضر المغرب في مسابقة الأفلام الوثائقية الطويلة، من خلال شريط (قراصنة سلا)، للمخرجتين مريم عدو (المغرب) وروزا روجرز (بريطانيا). ويتطرق الشريط في 78 دقيقة، للتأثير الكبير للسيرك في حياة شباب يقيمون بأحد الأحياء الفقيرة بمدينة سلا، حيث فتحت مسابقة نظمها السريك لفائدة الشباب الراغبين في الالتحاق بالعمل به آفاقا واعدة وأبواب أمل جديدة لهم.

وتأسس مهرجان أبوظبي السينمائي في عام 2007 ليساعد في بناء ثقافة سينمائية حيوية في جميع أنحاء المنطقة، ويعتبر المهرجان واحدا من الأحداث الثقافية الرئيسية بإمارة أبوظبي. وتتضمن فعاليات المهرجان، وعلى مدى عشرة أيام، برامج متنوعة حول السينما العربية والدولية، بالإضافة إلى العروض الافتتاحية للأفلام والتظاهرات والانشطة واللقاءات حول الإنتاج المشترك. ويشهد اليوم الأخير للمهرجان (فاتح نونبر) إعادة عرض جميع الأفلام الفائزة في مختلف المسابقات.