بديل ـ الرباط

كشفت وكالة "الأنباء الفرنسية" في قصاصة خبرية، يوم الجمعة 12 دجنبر /كانون أول الجاري، عن إحباط الشرطة الهنغارية، محاولة  فرنسيين من أصول مغربية، التوجه إلى سوريا للانضمام إلى صفوف مقاتلي "الدولة الاسلامية" المعروف إعلاميا بـ"داعش"، والذي يسيطر على مساحات واسعة من العراق وسوريا. وعلى الرغم من الجهود المبذولة دوليا في محاربة تنظيم "الدولة الإسلامية"، الكترونيا فضلا عن محاربته عسكريا واقتصاديا، غير أن أساليب التنظيم في تجنيد المقاتلين الأجانب، ماتزال فعالة.

وكانت تقارير استخباراتية أوروبية، قد كشفت بأن المغاربة المنحدرين من شمال المغرب، هم المقاتلين الأكثر عددا في تنظيم "داعش" إلى جانب أجانب من تونس والجزائر ثم ليبيا والسعودية.