كشفت تحقيقات الأمن البلجيكي، أن من وقف وراء حادث دهس "محجبة" في الشارع ببروكسيل، هما المغربيان "محمد. ب" و"رضوان. ب"، وهما المتورطان في الحادث الذي التقطته كاميرا هاوية، وأثار إمتعاض مشاهديه على مواقع التواصل الاجتماعي.

ونقلت صحيفة "Le Soir" البلجيكية، أن الأمن البلجيكي استطاع توقيف الشابين المغربيين، وهما على متن السيارة البيضاء وهي من نوع "Audi A1"، مع الإشارة إلى أن الضحية محجبة ومن ذوي الاحتياجات الخاصة وكل التكهنات كانت تفيد تعلق الحادث بـ"الإسلاموفوبيا".

والحادث المأساوي وقع على هامش مظاهرة معادية للإسلام، ما عزز فرضية التطرف إزاء دهس سيدة محجبة، لكن ثبت أن المعتقلين كانا يحاولان الهرب من حاجز أمني لأنهما كانا تحت تأثير المخدرات والكحول كما أفادت الصحيفة البلجيكية.

وكانت اتهامات تناسلت بمعاداة الإسلام والمهاجرين من سائق سيارة دهست مغربية محجبة في حي مولينبيك ببلجيكا.