ابتدعت أمهات مغربيات، يشتغلن في مجال التهريب المعيشي بين الناظور ومليلية، طريقة "قاسية" لضمان مستقبل أبنائهن في الضفة الأخرى، عبر تهريبهم من المعابر والتخلي عنهم في أزقة وشوارع المدينة المحتلة.

وأفادت يومية "الصباح" في عدد الاربعاء(22يونيو)، أن مصادر حقوقية قالت إنها تتوفر على تقارير وصور وفيديوهات تظهر طريقة تهريب الأطفال مصحوبين بأمهاتهم إلى مليلية، قبل التخلي عنهم، أو إيداعهم مراكز الإيواء التي تضم أطفالا تسللوا إلى المدينة بطرق مختلفة، أبرزها الاختباء وسط سيارات المهربين وشاحنات البضائع، أو التسلل من بين الأسلاك المحيطة بالمدينة.