في خطوة غير مسبوقة، عمم نشطاء مغاربة منشورا يتضمن نموذج رسالة موجهة لرئيس الحكومة المغربية، عبد الإله بنكيران، من أجل المطالبة بإقرار يوم رأس السنة الأمازيغية عيدا وطنيا.

ومما جاء في الرسالة، المكتوبة باللغتين العربية والأمازيغية بحروف "تيفيناغ":"بداية وبحلول السنة الأمازيغية الجديدة 2966، نتمنى لكم سيدي الرئيس سنة سعيدة وكل عام وأنتم بخير".

وتضيف الوثيقة التي حصل عليها "بديل"، "سيادة رئيس الحكومة، ونحن على أبواب السنة الخامسة، لتوليكم رئاسة الحكومة المغربية، نطالبكم مجددا، سيدي الرئيس بإقرار رأس السنة الأمازيغية، كعيد وطني رسمي بعطلة مؤدى عنها".

وتعهد النشطاء، بإغراق بريد رئيس الحكومة، بالرسائل التي ستكون موحدة، مع اختلاف التوقيعات وأسماء المواطنين التي ستكون مرفوقة بأرقام بطائقهم الوطنية، إلى أن تستجيب الحكومة لهذا المطلب.

يشار إلى أن العديد من الهيئات الحقوقية المغربية، والجمعيات المهتمة بالشأن الأمازيغي - من بينها مركز النكور- قد طالبت في العديد من المناسبات بإقرار رأس السنة الأمازيغية كعيد وطني رسمي، عبر بيانات ومراسلات متعددة.

12507351_1013681728691424_804505498484138195_n