هدد عدد من السلاليين المنضوين تحت لواء "حركة الشباب القروي لمحاربة الفساد" بإقليم سيدي سليمان ، بمقاطعة الانتخابات المقبلة، إذا جرى قبول ترشح نواب الجماعات السلالية في الانتخابات، وفقا لمشروع قانون أعده حزب في المعارضة.

ووصف المعنيون في بيان لهم توصل به "بديل"، المشروع بـ"الخطير" لكونه جاء من لدن حزب أحد قادته من أبرز لصوص ونهابي أراضي السلاليات والسلاليين، بـ:"جهة الغرب شراردة بني حسن".

وأوضح البيان أن المستشار البرلماني المعني "اقترح هذا المشروع لأنه سيترشح للغرفة الفلاحية ويريد أن يستغل سلطة ونفوذ النواب السلاليين كي يضمن نجاحه في الإستحقاقات القادمة، لأنه يضمن دعمهم له (النواب) لأنهم متورطون في تفويتات مشبوهة، كما أن إثنين من أخوة هذا "الإمبراطور" نائبان سلالييان ويرغب في دعمهم له (المستشار) يضيف نفس البيان.

وناشد أصحاب البيان وزير الداخلية، وكل الفرق البرلمانية، أغلبية ومعارضة "أن لا يوافقوا ولا يصادقوا على قانون هذا المشروع الذي لا يخدم مصلحة المواطنين والوطن، بل، إن هذا المشروع سيكرس سياسة استغلال النفوذ والمناصب".

وأشار البيان إلى أن إن النائب السلالي تفوض له صلاحيات يستغلها لـ"لضغط على السلاليين من أجل التصويت عليه من ضمنها: إقصاء ذوي الحقوق من التسجيل في الاستفادة من أرض الهالك، الحصول على قطعة أرضية لأجل السكن، الحصول على رخصة الكهرباء أوالماء".