بديل ـ الرباط

أجمع المئات من النشطاء الحقوقيين، و الصحفيين، والفنانين، اليوم 9 يناير بالرباط على إدانة الهجوم على مقر جريدة "شارلي إيبدو" بباريس، الذي أدى إلى مقتل 12 شخصا بينهم صحفيون، وعناصر في الشرطة الفرنسية.

 الوقفة "الصامتة"، التي نُظمت أمام مقر "وكالة الأنباء الفرنسية"، و التي غابت عنها الشعارات و الخُطب و الكلمات، أشعل خلالها المشاركون الشموع و ارتدوا ملابس سوداء تعبيرا على حزنهم العميق، و شجبهم للهجوم، الذي اعتبروه ارهابا ومساسا بحرية التعبير.

ومن بين الوجوه البارزة في الوقفة، حضر كل من ادريس اليزمي، رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان، و السفير الفرنسي بالمغرب، ونشطاء من عديد الفعاليات الفنية و الهيئات الحقوقية و النقابية، إضافة إلى حضور وازن للجسم الصحفي الوطني و الدولي.

يُذكر أن الهجوم على "شارلي إيبدو" أدى إلى مقتل 12 شخصا، إضافة إلى مقتل منفذي العملية "الأخوان كواشي" و 5 رهائن و حتجزهم المدعو "كوليبالي"، بعد مطاردات في ضواحي باريس.