مع اقتراب حلول العام الأمازيغي الجديد، أطلق عدد من النشطاء المغاربة، عريضة لجمع التوقيعات من أجل جعل "يوم رأس السنة الأمازيغية عيدا وطنيا وعطلة رسمية"، وهو اليوم الذي يصادف 13 يناير من كل سنة.

العريضة، التي تم إطلاقها على الموقع العالمي "أفاز"، انضم إليها أزيد من 3000 مُوقِّع، يطالبون من خلالها بـ"إقرار نهائي وكامل وغير منقوص للحقوق اللغوية والثقافية الأمازيغية بالمغرب".

كما دعا النشطاء كل المواطنات والمواطنين المغاربة إلى التوقيع على هذه العريضة المفتوحة في وجه الجميع، وكذلك أمام جميع التنظيمات والهيئات والإطارات المدنية والسياسية المغربية بالداخل والخارج.

وأكد اصحاب المبادرة، أنه سيتم رفع العريضة، فيما بعد لمختلف المؤسسات والهيئات التي من شأنها أن تساهم بالاعتراف برأس السنة الامازيغية كعيد وطني وعطلة رسمية بالمغرب.

يشار إلى أن العديد من الأصوات قد تعالت في أوساط الحركة الأمازيغية بالمغرب، من أجل تكريس وإقرار اللغة الأمازيغية بشكل فعلي كما هو منصوص  عليه في دستور 2011.