بديل ــ الرباط

تحول رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران، إلى مادة دسمة للسخرية، من طرف العديد من المغاربة على مواقع التواصل الإجتماعي، وذلك على خلفية لقائه الأخير بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، على هامش القمة العربية بشرم الشيخ يوم الأحد 29 مارس.

وعبر المغاربة عبر تدوينات وتعاليق، عن غضبهم من لقاء بنكيران بالسيسي خصوصا بعد أن كان الأول مساندا للرئيس السابق محمد مرسي، ولتنظيم الإخوان المسلمين بمصر.

وتقاطرت الصور المركبة، على الصفحات الإجتماعية فمن النشطاء من ارتآى وضع بنكيران في حضن السيسي، ومنهم من أعاد نشر صور بنكيران رفقة الرئيس الأسبق محمد مرسي، ومنهم من سخرمن مواقف بنكيران محليا عندما كان يكيل الإتهامات لزعماء المعارضة قبل أن يتحالف معهم، كما نشر نشطاء صور لبنكيران خلال لقاء حزبي وهو يرفع شارة رابعة، تضامنا مع تنظيم الإخوان بمصر.

وانتقد البعض ما أسماه  "تباين المواقف و ازدواجيتها وتناقضها" في خطابات بنكيران تجاه موضوع الشرعية بمصر، فيما ارتآى آخرون أن هذا اللقاء يجسد علاقات البلدين بعيدا عن الحسابات والقناعات الحزبية.

وكان حزب "العدالة والتنمية" القائد للحكومة من اشد المنتقدين لنظام حكم الرئيس عبد الفتاح السيسي، حيث اعتبروه في العديد من الأحيان، "رئيسا منقلبا على الشرعية" و"قائدا للإنقلاب".