بديل ـ الرباط

تناقل نشطاء على الصفحات الإجتماعية صورة لوزير الخارجية صلاح الدين مزوار عليها عبارة: عذرا شعب مصر هذا الشخص لا يمثلني".
ولم يفصح أصحاب الصورة عما إذا كانوا مع الحفل ولكنهم ضد تمثيلهم من طرف مزوار تحديدا، أم أنهم ضد حفل التنصيب أصلا.

وتابع الموقع العديد من التدوينات على الصفحات الخاصة التي تتبرأ جميعها من مزوار، بل وتقذفه بأقذع النعوت والصفات.

ومعلوم أن مزوار يحظى بكره قسم واسع من المغاربة، يتجلى من خلال التعاليق التي تواكب أخباره سواء على المواقع الإلكترونية او الصفحات الإجتماعية.
ويرجح أن يكون مصدر هذا الكره فضيحة العلاوات التي كان يتبادلها مع الخازن العام للمملكة نور الدين بنسودة، كما قد يكون سبب هذا الكره شعور المغاربة بأن مزوار يمثل الجهة الأخرى، خاصة بعد أن تابع الجميع الطريقة التي انقلب بها على رئيس الأحرار السابق مصطفى المنصوري، بعد أن رفض الأخير مجاراة حزب "البام" في أهوائه، حين رفض التدخل لتفكيك تحالف حزبه مع حزب "العدالة والتنمية" بسلا، قبل اعتقال قيادي "البيجيدي" جامع المعتصم ونور الدين لزرق عن حزب "الحمامة".