بديل ـ الرباط

رفض مغاربة، تابع "بديل" تعليقاتهم على المواقع والصفحات الإجتماعية، تصديق أن يكون رجل الأعمال عثمان بنجلون أغنى من الملك محمد السادس، حسب ما كشفت عنه  المجلة الأمريكية الشهيرة "فوربس"، وفقا لتصنيفها لأغنى 50 رجلا في القارة الإفريقية للسنة الجارية.

وتساءل مواطن ببساطة مثيرة قائلا: "كيف يكون بنجلون أغنى من الملك والأخير صورته موجودة في النقود"؟ فيما دعا معلق المجلة إلى احترام ذكاء المغاربة.

معلق آخر وصف الخبر بـ"الكذبة"، وآخر رأى ميلود الشعبي أغنى من بنجلون، فيما معلقون آخرون تساءلوا عن مصادر ثروات الأغنياء في المغرب عموما.

وكانت المجلة قد حصرت ثروة بنجلون، فيما يقارب 2,4 مليار دولار، بعد أن راكم ثروة من مجموعته المالية التي تنشط في قطاع الأبناك، بمشاريع تتوزع على أكثر من 30 بلدا عبر العالم.

ووضعت المجلة، الملك محمد السادس في المرتبة الثانية، بثروة قدرها 2,1 مليار دولار،خلف بنجلون، ليحتل بذلك الرتبة 16 ضمن تصنيف أغنى أغنياء افريقيا.

وفي نفس السياق، دخل كل من الوزير عزيز أخنوش، في الرتبة 20 بين أغنياء افريقيا، وثالا في المغرب بثروة قدرها، 1,8 مليار دولار، فيما حل الوزير مولاي حفيظ العلمي في المرتبة 6 على صعيد المغرب، بثروة 620 مليون دولار. وحل ميلود الشعبي كرابع أغنى رجل في المغرب، بثروة وصلت 1,3 مليار دولار.