دعا عدد من النشطاء عبر موقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك" إلى تنظيم وقفة أمام السفارة السعودية بالمغرب يوم السبت 03 أكتوبر، لـ"التنديد بالوضع اللإنساني بمكة المكرمة و كيف تعاملت السلطات هناك مع ضحايا فاجعة منى".

وأضاف الداعون إلى هذه الوقفة الاحتجاجية عبر صفحة فيسبوكية أنشأت لهذا الغرض( أضافوا) أن هذه البادرة تهدف كذلك إلى " تحميل كامل المسؤولية لآل سعود في حادث منى ولإدانة وبشدة صمت و تواطؤ السلطات و الدولة المغربية مع الحادث".

وتفاعل مع هذه الدعوة عدد من المغاربة الذين أبدوا رغبتهم في حضورها مع اقتراح إمكانية تغيير مكانها من أمام السفارة السعودية إلى أمام مقر البرلمان المغربي.

وكان عدد من الحجاج المغاربة قد قضوا فيما أصيب وفُقد عدد آخر في حادث "منى" الذي راح ضحيته أزيد من 770 وجرح أكثر من ألف حاج وحاجة من مختلف الجنسيات.