بديل ـ عمر بندريس

حذر نشطاء على الموقع الإجتماعي من دماء وزير الإتصال والناطق الرسمي باسم الحكومة المغربية بحجة أنها تتضمن "كريات مخزنية" قد "تمخزن" كل من حُقِن بها.

ومباشرة بعد أن نزلت صورة الخلفي وهو يتبرع بدمه، على الصفحات الإجتماعية، حتى تقاطرت عليها، تعاليق عديدة ساخرة أجملت كلها على "تلوث وفساد" دمه، فيما دعا ناشط إلى سحب "السم" من دمه، بينما نفى آخر ان يكون الدم دم الخلفي وإنما "دم الشعب الممصوص" على حد تعبيره.

وكان  الخلفي قد استجاب لنداء المركز الوطني لتحاقن الدم، قبل أن يكتب على صفحته الإجتماعية: " التبرع بالدم سلوك إنساني وأخلاقي واجب علينا جميعا لمساعدة من هم في حاجة إلى ذلك ".
الخلفي الذي لم يكتف بالتبرع بدمه، بل دعا إدريس الأزمي الوزير المنتدب لدى وزير الاقتصاد والمالية المكلف بالميزانية والفنان نُعمان لحلو لذلك.
وتأتي خطوة الخلفي استجابة لنداء المركز الوطني لتحاقن الدم وجه نداء عاجلا إلى المواطنين من أجل التبرع بالدم، وذلك نظرا للنقص الحاد الذي تعرفه بعض مراكز التحاقن بعدد من مدن المملكة.
وأوضح بيان للمركز ، أنه بإمكان المواطنين التبرع بالدم بالمراكز الجهوية لتحاقن الدم التي تعرف نقصا حادا من هذه المادة، وهي مراكز الرباط والدار البيضاء وفاس ومراكش وأكادير.