بديل ــ تونس

نظم عشرات النشطاء الحقوقيين والجمعويين المغاربة، صبيحة السبت 28 مارس، وقفة تضامنية مع الشعب التونسي، بقلب العاصمة التونسية أمام متحف "باردو"، الذي كان مسرحا للهجوم "الإرهابي" الذي راح ضحيته العديد من السياح والمواطنين.

وصدحت حناجر الحاضرين، بشعارات ''قوية'' تندد بالإرهاب وجرائمه، من قبيل "الشعب يريد إسقاط الارهاب" و"المغاربة وتونس شعب واحد "، مُحيين الثورة التونسية وشجاعة الشعب التونسي، في تحقيق انتقال ديمقراطي، بعد إسقاط حكم زين العابدين بنعلي.

وطالب المحتجون الذين كان من بينهم ممثلون عن شبيبات أحزاب سياسية مغربية، بضرورة "فتح تحقيق نزيه وشفاف لمعرفة كل الحقيقة حول مرتكبي ومدبري هذا الحدث الإجرامي"، داعين في الوقت نفسه "إلى الوقوف صفا واحدا ضد الإرهاب والعمل على تجفيف منابعه ومعالجة كافة أسبابه".

وحضر الوقفة إلى جانب الحقوقيين والسياسين والإعلاميين المغاربة، بعض الفعاليات التونسية، تزامنا مع مشاركتهم في المنتدى الإجتماعي العالمي الذي تحتضنه العاصمة التونسية، في الفترة الممتدة ما بين 24 إلى 28 مارس الجاري.