تظاهر عشرات النشطاء أمام قبة البرلمان، مساء الأربعاء 8 يوليوز، في وقفة احتجاجية تضامنا مع الشعب اليوناني، ضد إملاءات الدول الدائنة.

ورفع المحتجون شعارات تنادي بوقف "طغيان الدول الدائنة وإملاءاتها، ونهب ثروات الشعب اليوناني"، وهو ما عبر عنه الأخير في استفتاء شعبي، صوتت خلاله نسبة 61 في المائة بـ "لا".

الوقفة، ندد خلالها المتظاهرون بالنتائج الوخيمة التي تُخلفها المديونية، على الشعوب المستضعفة منها الشعب اليوناني، كما كانت الوقفة مناسبة، للتعريف بآثار المديونية على دول العالم الثالث و خصوصا المغرب، في ظل الحكومة الحالية التي يقودها حزب "العدالة والتنمية".

وثمن المحتجون الذين حجوا بالعشرات، رافعين لافتات، (ثمنوا) عمل لجنة تقصي الحقائق التي شكلها البرلمان اليوناني ومبادرة الاستفتاء التي اتخذتها الحكومة اليونانية مع الأمل في أن يصوت الشعب اليوناني ضد المقترحات الكارثية للاتحاد الأوروبي.

وعرفت الوقفة مشاركة، نشطاء من "الجمعية المغربية لحقوق الإنسان"، والشبكة الديموقراطية للتضامن مع الشعوب، وكذا مناضلين عن التوجه الديموقراطي المنضوي تحت لواء "الإتحاد المغربي للشغل "، فضلا عن عدد من المواطنين.

مع اليونان6 مع اليونان مع اليونان1 مع اليونان2 مع اليونان3 مع اليونان4

مع اليونان5