أسس نشطاء مغاربة على الصفحات الإجتماعية ممارسة نضالية جديدة وغير معهودة، من خلال إبداعهم لـ"هاشتاغ"، تناقلوه عبر صفحاتهم، يذكرون من خلاله المسؤولين المغاربة بضرورة التعجيل بإصدار النتائج النهائية للتحقيق في الحادث الأليم، الذي أودى بحياة 34 شخصا أغلبهم أطفال، خلال احتراق حافلة، مؤخرا، بمدينة طانطان.

النشطاء طالبوا أيضا، بكشف هوية المتورطين في الفاجعة التي هزت الرأي العام المغربي، والتي وصل صداها لكبريات المنابر الإعلامية العالمية، بعد أن أثيرت قضية تهريب المحروقات في مدن الجنوب، حيث حامت شكوك حول كون الشاحنة التي اصطدمت بحافلة الركاب، تحمل خزانا من البنزين المهرب؛ مما أدى إلى سرعة احتراق هيكل الشاحنة وتفحم جثث الضحايا، بحسب أكثر من تقرير حقوقي.

وفي سياق آخر، ألح المعنيون على ضرورة، التسريع بكشف مصير تحقيقات في حوادث أخرى أبرزها فضيحة "الموندياليتو"، التي لم تنكشف بعد مسبباتها، وكذا مصير التحقيق في خسائر فيضانات الجنوب التي راح ضحيتها عشرات المغاربة، ومئات المشردين، بعد أن جرفت السيول العديد من الطرقات والقناطر والبنيات التحتية الحيوية.

وكان محمد طارق السباعي، رئيس "الهيئة الوطنية لحماية المال العام بالمغرب" قد اتهم وزير الداخلية محمد حصاد بـ"محاولة طمس حقيقة تهريب البنزين في بعض المناطق الجنوبية"، مُستغربا بنفي حصاد أن تكون الحادثة ناجمة عن بنزين مهرب؛ حيث اعتبر السباعي هذا التصريح من الوزير تأثيرا واضحا على القضاء.