بديل ـ شريف بلمصطفى

استنكر العديد من المغاربة الافعال التي يقوم بها تنظيم ما يسمى "الدولة الإسلامية بالعراق و الشام"، من أعمال وصفوها بـ"الوحشية و اللاإنسانية من تقتيل و ذبح و قطع رؤوس باسم الدين الإسلامي"، ليطلقوا مبادرة رمزية أسموها "ماشي بسميتي"، في إشارة إلى أن ما يُرتكب من طرف التنظيم لا يُعتبر إجماعا لدى جميع المغاربة.

و أظهر مقطع فيديو، مجموعة من المغاربة من مختلف المناطق، يحملون لافتات مكتوبة بلغات مختلفة، مرددين عبارة "ماشي بسميتي".

و استحسن نشطاء على المواقع الإجتماعية هذه المبادرة، التي أعلن عنها قبل أيام من طرف ثلة من الفنانين و الرياضيين و الناشطين الحقوقيين و الجمعويين.

و خصص مُطلقوا الحملة صفحة على الفيسبوك انضم لها عشرات الآلاف في وقت وجيز، من أجل تبادل الآراء و الأفكار و الإقتراحات و مناقشة طرق أخرى للتعبير في هذا السياق.