حاصرت الثلوج مجموعة من الدواوير بتراب جماعة إميلماس بإقليم تارودانت، منذ الثلاثاء الماضي، ومنعت السكان من قضاء حوائجهم وشراء مستلزمات فصل الشتاء البارد والقاسي في هذه القرى والمداشر النائية.

ونقلت “المساء” في عدد نهاية الاسبوع، عن فعاليات جمعوية أن مجموعة من القرى بتارودانت محاصرة ومعزولة بسبب وعورة المسالك الطرقية، الشيء الذي ضاعف من معاناة السكان وصعب من عملية تنقلهم للتزود بالحطب للتدفئة والمواد الغذائية لإطعام أطفالهم الذين يتضورون جوعا وسط تحذيرات من أزمة إنسانية بتلك المناطق.

وأضاف الجمعويون أن موجة البرد القارس التي تضرب مجموعة من المناطق التابعة لإقليم تارودانت كجماعة إميلماس، جعلت السكان يطلقون نداء استغاثة للمطالبة بقوافل طبية وإنسانية تجلب لهم المؤونة واللباس والأدوية، مطالبين من وزارة التجهيز والنقل التدخل العاجل لفتح الطرق والمعابر المقطوعة بسبب الثلوج لفك العزلة على السكان ولو مؤقتا.