يخوض المعتقل الإسلامي، ياسين بونجرة، إضرابا مفتوحا عن الطعام منذ 08/09/2016، وذلك من أجل تقريبه من عائلته المتواجدة بتطوان، والتي لا تستطيع زيارته حيث يتواجد حاليا بسجن بنسليمان، بسبب بُعد المسافة ومشقّة الطريق وقلة الإمكانيات.

وبحسب بيان صادر عن اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين، فإن "الإسلامي بونجرة المضرب عن الطعام منذ 20 يوما، فقد انخفض وزنه بعشر كيلو غرام، ويضرب عن السّكّر الذي كان يتناوله مع الماء، كما أن وضعه الصحي قد تدهور نتيجة الإضراب، وبدأ يعاني من آلام في البطن وأخرى في جنبه الأيمن والتي لم تزل برغم تناوله الأدوية".

وأوضح البيان، أن المعتقل الإسلامي، ياسين بونجرة، كان قد راسل المندوبية العامة لإدارة السجون عدة مرات، حيث ردّت الإدارة عليه، بأن سجن تطوان فيه الاكتظاظ ووعدوه بإعادة النظر في مطلبه، ثمّ بعدها بشهور و بعدما اشتدّت عليه المعاناة عاود إرسال مُلتمسين إلى مندوبية السجون و لكن دون جدوى".

وأشار البيان إلى أنه، "أمام استمرار إبعاده عن عائلته، فإن المعني بالأمر سيضرب عن السّكّر الذي كان يتناوله مع الماء ابتداء من 27 شتنبر 2016 مما يجعله عرضة لمضاعفات صحية سيئة جدا".